عملية التحويل المصغر

خسرت أكثر من 80 كيلو بـ عملية التحويل المصغر

السمنة والسكر من أكثر الأمراض انتشاراً في الفترة الحالية حيث يعد مرض السكر من أمراض العصر المرهقة التي تعرض صاحبها للكثير من الآلام، فهل هناك حل لهذه المشاكلة، وهل هذا الحل مناسب لعلاج السمنة والسكر معاً، فهذا ما سوف نتعرف عليه من خلال قصة أستاذ محمد سعد مع عملية التحويل المصغر  . 

تجربتي مع عملية التحويل المصغر (قصة نجاح)

يحكي الحاج محمد عن نفسه ويقول

“حياتي قبل العملية كانت سيئة جداً، فقد كان وزني 186 كيلو وكنت أعاني في جميع الأوقات، فعند ذهابي إلى إجراء عمرة كنت لا أستطيع الطواف، وكنت أقوم بتأجير فرد يساعدني على الطواف حول الكعبة، وكان هذا الأمر معاناة لي، وكنت لا أستطيع العمل في الورشة الخاصة بي منذ 20 عام لعدم قدرتي على الحركة.

أصبحت مصاباً بالسكر والضغط، والنقرس، فكنت لا أستطيع وضع قدمي على الأرض، وكنت أعاني من ضيق النفس عند صعود السلم، بالرغم من أني كنت لا أصعد السلم إلا مرة واحدة في اليوم، وكنت لا أستطيع النوم على السرير، فكنت أنام على الكرسي حتى أستطيع التنفس، حتى توصلت إلى الحل.

 تعرفت على دكتور أحمد السبكي الذي كان مصدر اطمئنان بالنسبة لي خلال الحديث معه، فاتخذت القرار بإجراء العملية للتخلص من السمنة والسكر، حيث ذهبت إلى غرفة العمليات وتم التعقيم، وفي اليوم التالي خرجت من المستشفى.

التزمت بنظام غذائي لمدة شهر بعد العملية بدأت في تناول السوائل، ثم الأطعمة اللينة، ثم الأطعمة الطبيعية، والآن أنا أستطيع تناول جميع الأطعمة التي أريدها، وبالكميات التي أريدها.

الآن تخلصت من السمنة وجميع الأمراض المصاحبة لها من سكر وضغط ونقرس، وأصبحت أستطيع الآن ممارسة حياتي بطريقة طبيعية، والعمل في الورشة الخاصة بي، وصعود السلم أكثر من 5 مرات يومياً، والآن أصبح وزني 95 كيلو بعد عام من إجراء العملية، وأنصح جميع مرضى السمنة باتخاذ القرار وإجراء العملية، والتخلص من جميع الأمراض المصاحبة للسمنة”

وقد تحدث الدكتور أحمد السبكي عن بعض عناصر عملية التحويل، ومنها

تعريف العملية، وأهم ما يميزها

عملية التحويل المصغر للمعدة بالمنظار من أحدث الجراحات المتطورة التي حققت نجاحا كبيراً في علاج السمنة، وعلاج جميع مضاعفات السمنة من ضغط وسكر، وأمراض القلب وغيرها.

تتميز هذه العملية بأنها العملية الوحيدة التي تسمح للمريض بتناول ما يريد مع الحفاظ على وزنه بدون زيادة، وهذا عكس ما يحدث في جراحات السمنة الأخرى حيث أن المريض يلتزم بنظام غذائي معين، وفي حالة زيادة حجم المعدة مع مرور الوقت يبدأ الوزن يزداد مرة أخرى.

كيفية إجراء العملية

تتم عملية التحويل من خلال خطوتين هما

  • عزل جزء من المعدة ويتم معها عزل الهرمون المثبط للبنكرياس، وهرمون (LEPTEN) المسئول عن مرضي الضغط والكوليسترول، وهرمون (PYY) المسئول عن تقليل الحرق.
  • توصيل المعدة بالأمعاء على بعد معين، وتعمل هذه التوصيلة على عدم امتصاص 70% من الطعام المتناول.

ويتم تحديد حجم المعدة وطول الأمعاء حسب حالة المريض وعاداته الغذائية، ووزنه قبل العملية، والوزن الذي يريد الوصول له بعد العملية.

عملية تحويل المنظار تتم بالمنظار الجراحي، ولا تستغرق أكثر من ساعة في غرفة العمليات، ويمكن للمريض مغادرة المستشفى في اليوم التالي من إجراء العملية، ولا يحتاج أكثر من أسبوع كفترة نقاهة بعد العملية.

بعد إجراء عملية التحويل المصغر يحتاج المريض إلى تناول الفيتامين لمدة 6 أشهر، وليس لها أي تأثير على الصحة العامة للجسم، ولا تُعرض المريض لحالة من الضعف العام، وهذا ما يؤكد عليه الكثير من المرضى مثل الحاج محمد فهو في كامل صحته البدنية ولا يعاني أي مشاكل صحية بعد العملية.

كيف يتم اختيار عملية التحويل للمريض؟

يتم اختيار عملية التحويل للمريض وفقاً لبعض الشروط وهي

  • أن يكون المريض من أصحاب السمنة المفرطة، ويمكن معرفتها من خلال تحديد كتلة الجسم، حيث إذا كانت الكتلة أكثر من 35 فأنت مصاباً بالسمنة المفرطة، وذلك من خلال المعادلة التالية (قسمة الوزن على مربع الطول)
  • أن يكون المريض محباً للحلوى والمشروبات الغازية، وجميع الأطعمة سهلة الهضم.
  • تُناسب المرضى الذين يعانون من ارتجاع المريء.
  • تُناسب المرضى من سن 18 سنة إلى سن 65 سنة، كما يمكن إجراؤها لمن هو أصغر من 18، وأكبر من 65 إذا كانت الحالة الصحية تستدعي ذلك.

مميزات عملية التحويل

تتميز عملية تحويل المعدة بالكثير من الأمور وأهمها

  • تتم بالمنظار الجراحي.
  • أقل ألماً من الجراحة المفتوحة.
  • لا تترك أي أثر جراحي.
  • تقضي على السكر من النوع الثاني.
  • تقضي على السمنة نهائياً خلال عام من إجرائها.
  • تساعد على تحسن نسبة السكر من النوع الأول في الدم.
  • لا تحتاج إلى فترة نقاهة.
  • يمكن للمريض مغادرة المستشفى بعد يوم من إجراء العملية.
  • يستطيع المريض تناول كافة الأطعمة بعد العملية، وبالكميات التي يريدها.

وبهذا فإن عملية التحويل المصغر تعد الحل الأمثل لعلاج السمنة والسكر، وجميع الأمراض الأخرى المصاحبة للسمنة، فإذا كنت تعاني من هذه الأمراض فيجب عليك اتخاذ القرار، والتخلص منها في الحال.

 

© جميع الحقوق محفوظة لــ مركز أ . د أحمد السبكي جراحات السمنة و تنسيق القوام و الليزر
//
الدعم الفنى متاح الآن اونلاين للرد على جميع اسألتك واستفساراتك
اسأل على عروض التقسيط الآن